الأحد، 18 يوليو، 2010

أنا حرف أعلن ثورة على كل الحروف
وهمس وصراخ صداه سكون
أنا الثائرة على كل لمحة خوف
و العقل فى قمة الجنون
أثور كبركان ثائر عبر العصور
وأستكين وكأن لم يكن لى حضور!! عندما أحب . . أصبح وردة جورية ..
صاخبة نقية ..
أنصهر شوقا . . أحترق غيرة ..
لا أتردد في إظهار مشاعري التي عادة ماتكبتها النساء ..
مشاعري جلية .. عنيفة شقية ..
أحيانا .. أكون أميرة العطاء ..
وأحيانا تجدني سيدة البخلاء ..
تناقضاتي كثيرة ..
ما ذكرته لك هو رذاذ من مطر ..
أو قطرة من بحر ..
فأنا لست كباقي النساء ..
امرأة غير اعتيادية ..
أنثى . . نعم ..
و لكن استثنائية ..

لأني طموحة في حياتي.. مشرقة بدبلوماسية ..
مصافحة برومانسية .
وأميرة على نفسي ..
وملكة على عرش ذاتي ..
فيني طموح من ذهب .ممتنة إلى العطاء ..
مستبدة على الجفاء ..
قاسية على الرثاء ..
تعرف الأوامر ..
وتمطر بوابل من السيل الهادر ..
قاسية ولكن بشموخ ...
ودموعي من سرآب ..
هل عرفتني الآن ..
انا المستحيلة ..
أنا الإستثنائية .. يا تُرى ..
من يستطيع أن يصافح قلبي..؟
ومن يستطيع حتى أن يرسم إبتسامتي.؟.
..
لكني لا أبتسم كثيرا رغم مخزون العاطفة فيني.
ولكني أفهم الغير ..
والغير لا يستطيع فهمي .. فانا بقايا أنثي ممطرة من النقاء...

أدماها اوجاع أشواق اللقاء

هربت من دنيا الحرمان والجفاء...
تاهت في الدروب بلاهوية كالغجراء... فقررت الرحيل الى عالم الغرور و الكبرياء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق